حقائق حول الأمراض الجنسية

male_female_symbols

 

 

تعد الأمراض الجنسية مشكلة صحية عالمية تنتشر في جميع دول العالم , وهي لا تفرق بين الأعمار والجنسيات والأعراق ,كما أن نسبةانتشارها في تزايد مستمر حيث أن مئات الملايين يصابون بها سنويا خاصة بين أوساط الشباب وتشير إحصائيات منظمه الصحة العالمية إلى وجود أكثر من30 نوعا مختلفا منالجراثيم، والفيروسات، والطفيليات ،التي تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي بالدرجة الأولى

إن الثقافة الصحية للأمراض الجنسية هي جزء هام من خطط العلاج وهناك كثير من الحقائق التي من المهم معرفتها ونشرها بين الناس كي يتم مكافحة هذه الأمراض والتقليل من انتشارها ومن أهم الحقائق التي يجدر ذكرها ما يلي

  • تنتقل الأمراض الجنسية عن طريق الاتصال الجنسي بكافة أشكاله بشكل أساسي إلا أنها قد تنتقل بطرق أخرى مثل انتقالها من الأم لجنينها أثناء الحمل وخلال عملية الولادة كما من الممكن أن تنتقل عن طريق نقل الدم ومشتقاته أو زراعة الأنسجة والأعضاء البشرية أو استخدام الحقن والأدوات الملوثة

 

  • لا تنتقل الأمراض الجنسية عن طريق المصافحة أو استخدام الأغراض الشخصية كما لا يتم انتقالها عن طريق مقاعد المراحيض أو مقابض الأبواب أو الحمامات العامة أو في برك السباحة .

 

  • تأتي معظم أنواع العدوى للأمراض الجنسية  في كثير من الأحيان, دون أن تسبب في ظهور أعراض فورية ، ومعظم الحاملين للعدوى لا يعرفون أنهم مصابون بها وقد ينقلونها إلى غيرهم

  • تصيب الإمراض الجنسية النساء بشكل مفرط وقد تسبب لها عواقب وخيمة على صحتها وصحة جنينها لو كانت حاملا فهي من أهم أسباب العقم لدى النساء وقد تسبب لها سرطان الرحم كما أنها مسبب أساسي لحالات الإجهاض ووفاة الأجنة

  • إذا كان الزوج أو الشريك حاملا للعدوى فقد ينقلها إلى زوجته أو شريكته ، كما أن الزوجة أو الشريكة قد تنقل العدوى لزوجها أو شريكها إذا كانت حامله للمرض وإذا عُولج احد الزوجان ولم يعالج الأخر فقد تنتقل له العدوى مرة أخرى لذا يجب معالجة الزوجين في آن واحد .

 

  • الإصابة بمرض جنسي واحد قد تودي إلى العديد من الإصابات كما يمكن أن يصاب المريض بـالمرض الجنسي نفسه أكثر من مرة ومن الضروري إجراء جميع الفحوصات للإمراض الجنسية التي تنتقل عن طريق الجنس عند الإصابة بأحدها

  • ليس بالإمكان بدون تشخيص طبي معرفة ما إذا كان الشخص مصابا بمرض جنسي  أم لا إذا كان يمارس الجنس بطريقه غير شرعيه على انه إذا كان المرء مصابا بمرض جنسي فمن المؤكد أن يكون الشخص الذي يمارس معه الجنس عرضة للإصابة بالعدوى

 

  • الامتناع عن ممارسة الجنس بطريقه خاطئة هي الطريقة الوحيدة للوقاية من الأمراض الجنسية كما يجب تجنب الاتصال الجنسي أثناء فترة العدوى مع استعمال وسائل الحماية اللازمة مثل العوازل وغيرها في حال الاشتباه أو التأكد من إصابة الزوج أو الشريك بمرض جنسي .

 

  • من المهم اشتمال فحوصات ما قبل الزواج على الفحوصات الخاصة بالأمراض الجنسية إذ انه من حق الشريك معرفة إمكانية تعرّضه لمخاطر تلك الأمراض مستقبلا وفي حالة رضاه أن يكون على حذر وان يستعمل طرق الوقاية اللازمة

 

avatar

د. عبد الله المسعود

استشاري طب وجراحة الجلد والليزر** عضو الجمعية الاوربية للامراض الجلدية والتناسلية almasuood@hotmail.com

More Posts - Twitter - Facebook


المشاركة في المقال
3 ردود على “حقائق حول الأمراض الجنسية”
  1. avatar خدوج قال:

    يسلمو والله يعطيك الف عافيه موضوع قيم

  2. avatar sali قال:

    السلام عليكم, لي صديقتي تأتيها رغبة جنسية و عند قيامها بتحريك بظرها(أي قيامها بالعادة السرية) تحس بمتعة وفي نفس الوقت رغبة في التبول أرجو الاجابة

كتابة تعليق