الحكه الجلديه : الاسباب والعلاج

pr1

 

 

الحكة هي الشعور بالرغبة في خدش الجلد وهي تعتبر من أكثر الأعراض التي يعاني منها مريض الجلدية ويكاد يرتبط مفهوم طبيب الجلدية عند البعض بالحكة وذلك لشيوعها في المشاكل التي يعالجها .

إن الحكة الجلدية أنواع فهناك حكه مرتبطة بطفح جلدي وهناك حكه بدون مظاهر جلديه  كما أن لها مسببات متعددة فقد تكون نتيجة لطفح جلدي او للصدفية أو أي أكز يما وقد تكون مؤشراً لمرض داخلي مثل أمراض الكبد أو الفشل الكلوي أو غيرها وفي بعض الحالات المرضية الأخرى حيث لا يوجد أي دليل لمرض جلدي أو باطني قد تكون الحكة ناتجة عن تحليل خاطئ للإحساس بالحكة ضمن الجهاز العصبي.

إن الحكة  شعور غير محبوب ومن الممكن أن تؤدي الحكة الجلدية الشديدة إلى عدم النوم والأرق والقلق والاكتئاب، فالرغبة في الحك أو الهرش إحساس مزعج وفي حالة عدم التخلص منه  قد يسبب الإحباط وعدم الراحة لاسيما عند عدم القدرة على معرفة سببه .

# الانواع والاسباب

قد تحدث الحكة الجلدية في مناطق صغيرة ومحدودة من الجسم مثل الذراع أو الساق أو قد تشمل الجسم بكامله ويمكن أن تحدث حكة الجلد بدون أي تغيرات ملحوظة في الجلد، أو
قد تصحب بمظاهر جلديه متنوعة مثل الاحمرار والبثور وأحيانا الفقاعات أو قد تصاحب بالجفاف
وتشقق الجلد فقط .

قد تكون الحكة مؤقتة وقد تكون مزمنة وتستمر لفترة طويلة وقد تصبح الحالة حرجة ، وهكذا يتضح أن الحكة أنواع مختلفة وكل نوع مرتبط بأسباب متعددة من الممكن اختصارها بما يلي :

1- حكه شامله بدون طفح جلدي

تتميز بعض الحالات الجلدية بوجود أعراض الحكة الجلدية بدون أي طفح جلدي واضح وهذا النوع من الحكة قد يحدث نتيجة عوامل متعددة يمكن تقسيمها للاتي :

أ) عوامل داخليه

من الممكن إن تكون الحكة العامة عرضا لأحد مشاكل الجسم الداخلية لعل من أهمها حالات قصور وظائف الغدة الدرقية، وبعض أمراض الدم مثل الأنيميا ، وكذلك زيادة الهيموغلوبين وقد يعكس وجود الحكة مشاكل في وظائف أعضاء الجسم كما يحدث في هبوط الكلى وحالات الفشل الكلوي ومع مشاكل الكبد والمرارة كما قد تصاحب الحكة العامة بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وغيره وقد تظهر الحكة مصاحبه لبعض الأمراض العصبية مثل مرض التصلب اللويحي وقد تترافق مع بعض أمراض الطفيليات المعوية مثل الإسكارس وغيرها وقد تكون الحكة أحد أعراض الإدمان على المخدرات وأخيرا فقد تكون الحكة مظهراً لأمراض أخطر كما في حالات السرطان والأورام خاصة سرطان الدم .

ب) عوامل خارجية

من أهم العوامل الخارجية التي تسبب الحكة العامة عامل الجفاف الذي يعانيه الجلد بسبب الطقس وعوامل الجو الطبيعية أو العوامل التي صنعها الإنسان كملوثات الجو المختلفة،ومواد التنظيف العامة خاصة التي يتم استخدامها يوميا كالصابون وغيره ونوعية ودرجة حرارة المياه المستخدمة للاستحمام ، ومن أمثلة هذا الجلد الجاف الذي يسبب حكه عامه جفاف كبار السن وحالات الجفاف والحكة التي تحصل عند البعض في فصل الشتاء .

2- حكه شامله مع طفح جلدي

هناك العديد من الأمراض الجلدية التي قد ترتبط الحكة المصاحبة لها بطفح جلدي يكون هو الدليل البين عليها وهي مجموعه كبيره من الأمراض من الصعب حصرها بقائمه معينه لكن  من أشهرها
الحساسية الجلدية بأنواعها المختلفة وبعض الأمراض المعدية مثل جدري الماء والجرب وبعض
الأمراض المناعية خاصة الأمراض الفقاعية كما أن بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والأدوية
المضادة للفطريات أو الأدوية المسكنة للآلام قد تسبب حكة وطفحا جلديا منتشرا على نطاق واسع وهناك نوع من الحكة العامة والطفح الجلدي المصاحب لها يظهر أثناء الحمل مثل مرض الحلا الفقاعي وارتكاريا الحمل كما أن بعض المؤثرات البيئية مثل التعرض للشمس والبرد و استخدام بعض المنظفات وكذلك التعرض للدغ الحشرات قد تسبب طفح جلدي مع حكة جلدية عامه .

3- حكه موضعيه


هذا النوع من الحكة يتميز بكون الحكة الجلدية منحصرة في جزء معين من الجسم وهناك أسباب
متعددة لهذا النوع من الحكة وهي تعتمد على مكان الحكة ففي حكة فروة الرأس فقط تكون الحكة مصاحبه للالتهاب الجلد الدهني أو القمل أما الحكة العصبية فتتركز في منطقة الساق أو المنطقة التناسلية وهناك الحكة الشرجية وكذلك الحكة المصاحبة لمرض السكري حيث تكون الحكة أكثر في المنطقة التناسلية .


 # التشخيص والعلاج

من المهم محاولة معرفة سبب الحكة إن أمكن قبل اللجوء إلى المعالجة وفي العادة فان الطبيب سوف يقوم بفحص الجلد وإجراء الفحوصات والتحاليل الضرورية وتشمل تلك الفحوصات تحليل موسع للدم ومعاملات الالتهاب ونسبة الترسيب في الدم وفحوصات المناعة ووظائف الكبد والكلى وغيرها من التحاليل الضرورية وقد يتطلب الأمر أحيانا اخذ خزعه جلديه لفحص الانسجه وإجراء بعض اختبارات الحساسية .

إن معرفة سبب الحكة ومن ثم إزالته أو علاجه هو أفضل طريقه لتجنب المزيد من الحكة والى أن يتم اكتشاف السبب فان الطبيب لديه عدة خيارات علاجيه قد تخفف أو تساعد في التخلص من أعراض الحكة الجلدية وتشمل هذه الخيارات ما يلي :

أ) العلاجات الموضعية :

من الطبيعي أن تكون العلاجات الموضعية هي الاختيار الأول للطبيب خاصة في حال كانت الحكة محدودة وبسيطة وفي الغالب فان العلاجات الموضعية قد تتضمن ما يلي :

  • دهان الكالامين وهو دهان موضعي يستخدم بشكل واسع ويعطي تلطيف للجلد لكن من المستحسن عدم استعماله على البشرة الجافة
  • الدهانات التي تحتوى على مادة المنتول أو الكافور, وكلها تخفف الحكة عن طريق إعطاؤها إحساسا مبردا.
  • استخدام المرطبات المناسبة خاصة في حالة جفاف البشره
  • استخدام كريمات الكورتيزون الموضعية المناسبة وذلك لفترات قصيرة.

ب) العلاجات العامة :



عندما تكون الحكة شديدة مع اضطراب في النوم , أو في حال كانت الحكة لاتستجيب للمعالجة الموضعية فهنا قد يكون من الضروري إعطاء علاجات عن طريق الفم وهنا تشمل خيارات المعالجة ما يلي :

  • مضادات الهستامين والتي تعتبر من أكثر أدوية مكافحة الحكة شيوعا وهي أنواع حسب الية عملها ومن أمثلتها أدوية الكلارتين أو “سيتيريزين” أو الاليرفين وغيرها.

 

  • مضادات الالتهاب مثل الأسبرين أو الاندوماثيسين, وهي قد تكون فعاله إذا كانت الحكة وسبطها كينين أو بروستاجلاندين مع ملاحظة أن الأسبرين مطلق لمادة الهستامين أحيانا .

  • مضادات الاكتئاب التراي سيكليك مثل دوكسيبين أو أميتريبتيلين, وهذه لها مفعول قوي مضاد للحكة لكنها لا تستخدم إلا في أحوال ضيقه لأعراضها الجانبية
    .

  • أدوية الكورتيزون الجهازيه ويتم استخدامها في الحالات التي لا تستجيب للطرق البسيطة من العلاج لكن يفضل استخدامها لفترات قصيرة فقط .

  • الاشعه الفوق بنفسجية خاصة في حالات الحكة المرتبطة بزيادة مادة اليوريا في الدم في حالات الفشل الكلوي حيث يتم تعريض البشرة للأشعة الفوق بنفسجية بأطوال موجية مختلفة ويتم التعرض لعدة جلسات حتى تتم السيطرة التامة على الحكة. 

# الإرشادات والتوصيات

هناك نصائح عامة يجب إتباعها للتقليل من الحكة الجلدية وتشمل :

1- تجنب السبب خاصة إذا كان معروف لديك مثل تجنب استخدام المنظفات إذا كانت هي سبب الحكة, عدم تناول دواء معين يشك بأنه السبب وراء حدوث الحكة  الخ .

2-عدم تعريض الجلد لتفاوت كبير في درجة الحرارة أو للجفاف وذلك مثل ما قد يحدث نتيجة
التدفئة أو مع أجهزة التكييف وهنا قد يكون مفيدا استخدام أجهزة لترطيب الجو المحيط ، مثل استخدام المكيف الصحراوي

3- محاولة تجنب الاستمرار بالحك والهرش لأن ذلك يفيد في القضاء على الحكة الجلدية وذلك بتغطية المنطقة المصابة وقص الأظافر وإذا كانت هناك رغبة للحك لا يمكن مقاومتها, قم بتدليك المنطقة بكفك .

4-تناول كمية كافية من السوائل خاصة خلال فصل الصيف

5- تجنب المواد الموسعة للأوعية إذا كانت تسبب الحكة (مثل الكافيين الكحول, التوابل).

6- استخدم منظف معتدلا بدون رائحة عند غسل الملابس والمناشف وفرش السرير وشطف الملابس عدة مرات للتخلص من المواد الكيميائية

7- العناية الشخصية وتشمل :

- يجب استخدام ماء معتدل أثناء الاستحمام واجتناب الماء الدافئ أو الحار ومن الممكن خلط ماء الحمام ببيكربونات الصودا أو دقيق الشوفان حيث يساعد ذلك على تخفيف الحكة كما يفضل  إضافة مادة مرطبة للجلد خلال أو بعد الاستحمام .

- استخدام كريمات ولوشونات مرطبه وملطفه للجاد ويفضل استخدام فازلين غير معطر على
جلد رطب .

- يفضل ارتداء ملابس قطنية واسعة للتقليل من تهيج الجلد حيث تتسبب الملابس المصنوعة من الصوف أو الألياف الصناعية في تهيج الجلد والتسبب بالحكة

- تجنب استخدام كل ما قد يهيج الجلد مثل العطور ومساحيق التجميل ومنتجات التنظيف المختلفة و بعد استخدام الصابون يجب غسله تماماً من الجلد لان وجود بقاياه تهيج الجلد  

avatar

د. عبد الله المسعود

استشاري طب وجراحة الجلد والليزر** عضو الجمعية الاوربية للامراض الجلدية والتناسلية almasuood@hotmail.com

More Posts - Twitter - Facebook


المشاركة في المقال

كتابة تعليق