الأمراض الجنسية : مشكله طبية اجتماعيه معقده

st1

تعد الأمراض الجنسية احد أهم المشكلات الصحية التي يزداد انتشارها يوما بعد يوم وتعتبر احد ثمرات  الانفتاح الاجتماعي الواسع في العصرالحاضر وقد كانت ولازالت تعتبر مشكلة صحية عالمية لأنها لا تعرف الحدود ولا القيود, وهي مشكله صحية لا تفرق بين الأعمار والجنسيات والأعراق , وتنتشر بطريقه سريعة وواسعة وهي تزداد انتشارا في كثير من دول العالم خاصة الغربية منها .

إن الملايين من البشر يصابون سنويا بهذه الأمراض حيث أظهرت إحصائيات منظمة الصحة العالمي على سبيل المثال  إن أكثر من مائتي مليون يصابون بمرض السيلان سنوياً في الدول الأوروبية ومن المؤكد أن الأمراض الأخرى تسلك هذا المسلك تقريبا والعدد في تزايد ومما يزيد الخطر أن  هذه الأمراض معديه وتنتقل من الشريك لشريكه ومن الحامل لجنينها وهذا يفاقم الوضع .

إن المضاعفات الحاصلة من انتشار هذه الأمراض ومن الفشل في تشخيصها وعلاجها عديدة وهي قد تودي إلى تعقيدات خطرة مثل : العقم عند النساء والرجال ,العمى لطفل مولود من أم مصابة بمرض السفلس, إصابة الطفل بالمرض نفسه كمرض الايدز ,الحمل خارج الرحم ،ألم دائم في أسفل البطن, سرطان في عنق الرحم, ولادة جنين قبل الأوان .

  

# تعريف الأمراض الجنسية

 

الأمراض الجنسية هي مجموعة الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مع شخص واحد أو أكثر يحمل العدوى أو بملامسة المصاب بمرض جنسي أو استخدام أدواته الملوثة .

إن الأمراض الجنسية متعددة ومتنوعة وقد أحصت منظمة الصحة العالمية أكثر من 30 نوعا مختلفا من الجراثيم، والفيروسات، والطفيليات قد تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي وهي قد تصيب الجهاز التناسلي وما جاوره أو تظهر لها أعراض ومضاعفات أخرى بعيدة عن المنطقة التناسلية .

تحتاج الجراثيم التي تسبب معظم الأمراض الجنسية إلى بيئة دافئة ورطبة لتبقى حية فيها وهذا ما يجعلها تنتشر في المناطق التناسلية حيث تتوفر هذه الأجواء وهناك تنمو وتتكاثر على الجلد أو الأغشية المخاطية وتكون جاهزة للانتقال عند الاتصال الجنسي بكافة أشكاله إلى الشريك الأخر كما أن هذه الأمراض قد تنتقل جراثيمها عن طريق الدورة الدموية إلى أماكن أخرى من جسم المصاب نفسه أو من المرأة إلى جنينها وفي هذه الحالات قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة وتشوهات أو عاهات وأحيانا إلى الوفاة إذا لم تعالج .

إن خطورة الأمراض الجنسية لا تكمن في المضاعفات الخطيرة التي قد تسببها وتأثيرها على الأجنة والمواليد وإنما الخطورة تأتي من كونها معديه وسريعة الانتشار وكذلك قدرتها البقاء في الجسم فتره طويلة بدون ظهور الأعراض وهنا يصعب اكتشافها ومن ثم تنتشر على نطاق واسع خاصة في المجتمعات المفتوحة .

  

# العدوى

تنتقل الأمراض الجنسية بطرق مختلفة ولعل أهم طرق الانتقال هو الاتصال الجنسي بأشكاله المختلفة كما يمكن أن تنتقل هذه الأمراض عن طريق الاحتكاك المباشر مع المصابين خاصة عند التقبيل أو ملامسة المناطق المصابة المتقرحة حول الفم والجهاز التناسلي أو ملامسة إفرازات
المصاب مثل المني أو اللعاب وغيرها ومن طرق الانتقال حالات نقل الدم ومشتقاته وكذلك زراعة الأنسجة والخلايا كما يمكن أن تنتقل العدوى من الإصابة من المواد الملوثة بإفرازات المصابين خاصة في الفنادق أو من كراسي الحمامات الملوثة أو من المناشف ومن الممكن أيضا الإصابة بهذي الأمراض عن طريق استعمال الحقن الملوثة كما يحدث مع ابر الوشم أو عند مدمني المخدرات أو في الظروف التي يتم فيها استخدام ابر وأدوات مشتركه بدون تعقيم طبي وسليم.

# ما هي الأمراض التي تنتقل بالجنس

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي كثيرة ومتعددة وسأتطرق في هذا الموضوع إلى أهمها وأكثرها شيوعا وانتشارا

1ــ الايدز



الايدز مرض خطير يسببه فيروس نقص المناعة البشريةHIV ,حيث يعمل هذا الفيروس على تدمير جهاز المناعة في جسم الإنسان الذي يصبح عرضة للإصابة بالأمراض الانتهازية وبعض الأورام
الخبيثة, التي تودي في نهاية المطاف بحياة الإنسان .

ينتقل الايدز عن طريق الاتصال الجنسي المباشر أو عن طريق ملامسة إفرازات المصاب أو عن طريق الدم الملوث بالفيروس أو الحقن المشتركة بين مدمني المخدرات .

2ــ السفلس مرض الزهري

السفلس مرض جنسي تسببه جرثومة عضويه تسمى الجرثومة اللولبية وهي تنتقل عبر الجلد أو الأغشية المخاطية إلى مجرى الدم وفي معظم الأحيان فان العدوى تنتقل في جميع الحالات تقريباً عن طريق الاتصال الجنسي.

تنتقل جرثومة الزهري بين المصابين بالطرق الآتية:

-  الاتصال الجنسي مع المصابين وهذا هو الغالب .

 - بالملامسة أو بالاحتكاك بالمصاب تحت ظروف معينة كما يحدث عند التقبيل أو الملامسة المتلازمة لمنطقة الإصابة.

- أثناء الحمل حيث تنقل الأم المصابة مرض الزهري إلى الجنين عن طريق المشيمة أو أثناء الولادة
حيث تنقله مباشرة إلى أطفالها.

- نقل الدم إذا كان الدم  ملوثا بجرثومة الزهري حيث  ينتقل المرض من المصاب إلى السليم.

تمر مراحل المرض بالزهري بثلاث مراحل :

المرحلة الأولى : وهي فترة حضانة المرض وتتراوح من أسبوع واحد إلى اثني عشر أسبوعا بعد الاتصال الجنسي وقد تطول وقد تقصر من شخص لأخر .

وهذه المرحلة قد تبدأ بارتفاع بدرجة حرارة المصاب وألم المفاصل وفي اغلب الأحيان تبدأ الأعراض مباشرة بظهور قرحة في مكان دخول جرثومة الزهري إلى الجسم وتسمى هذه القرحة (شانكر ) وهي قرحه عادة ما تظهر على الأعضاء التناسلية و أحيانا في الفم أو الشرج ، ويستمر التقرح من أسبوع إلى خمسة أسابيع و لا يكون مؤلماً . وقد تكون هناك أيضا غدد ليمفاويه متورمة في المنطقة خاصة منطقة الأعضاء التناسلية.

المرحلةالثانية : وهي مرحلة الطفح الجلدي وتظهر بعد فترة تتراوح من شهر إلى ستة أشهر بعد الاتصال الجنسي  وفيها يظهر طفح جلدي على الصدر و الظهر و الذراعين و الرجلين ، مع  تضخم للعقد اللمفاوية في الرقبة و الإبطين و منطقة الأعضاء التناسلية و ما إلى ذلك ويصاحب الطفح حمى و التهاب في الحلق و شعور بالإعياء في كل أعضاء الجسم .

تختفي الأعراض في نهاية الأمر و لكن قد يتكرر التقرح و الطفح الجلدي إلا أن المرض قد يستمر في التفاقم إذا لم يعالج .

المرحلة الثالثة : وهي مرحلة مضاعفات الزهري وقد تظهر بعد فترة ثلاث سنوات فأكثر بعد الاتصال الجنسي وفيها قد تحصل قروح في الجلد و الأعضاء الداخلية كما قد تصاب الأعصاب الطرفية ويحصل فقدان الإحساس في الذراعين و الرجلين كما قد تتأثر الأعضاء الحيوية بالجسم مثل القلب والدماغ  ويحصل  تلف في القلب و الأوعية الدموية و الحبل الشوكي وغيره .

 

 

3 ــ السيلان

مـرض السيلان أكثر الأمراض الجنسية انتشاراً في العالم وهو يصيب مئات الملايين سنوياً وتشير
كثير من التقارير بأن نسبة الإصابة به في ازدياد مضطرد وخاصة في جنوب شرق آسيا ومناطق متعددة من العالم.

تنتقل جرثومة السيلان بشكل أساسي عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب. لكن في بعض الحالات قد تنتقل العدوى بملامسة المصاب أو بالاحتكاك بالمنطقة المصابة أو باستعمال الملابس
وكراسي الحمامات المشتركة الملوثة بجرثومة السيلان.

في العادة تبدأ أعراض المرض على المصاب بعد فترة حضانة تتراوح بين خمسة إلى سبعة أيام
وقد تمتد إلى شهر أو أكثر وبعدها تبدأ أعراض المرض بالظهور وهي أعراض إما أن تكون حادة يصاحبها ارتفاع في درجة حرارة المصاب مع الشعور بصداع وزيادة في سرعة النبض أو تكون هادئة مقتصرة على إفرازات صفراء و ألم عند التبول خاصة عند الرجال وقد لا تظهر أعراض نهائيا عند النساء  حيث أن 85% من المصابات الإناث بمرض السيلان قد لا يشكون من الأعراض لمدة طويلة وغالباً ما تكشف جرثومة السيلان في تلك الحالات بالصدفة عند مراجعة الطبيب بسبب التهابات
بالمهبل أو بالرحم أو عند معالجة الزوج المصاب بمرض السيلان.

 

إذا لم يعالج السيلان الحاد منذ البداية أو كان العلاج غير موفقاً، ففي هذه الحالة تقل الإفرازات من
مجرى البول لدرجة لا تلفت انتباه المصاب وقد يظهر بعض الإفراز خاصة في الصباح وتسمى نقطة الصباح وتكون الأعراض المصاحبة طفيفة. وفي هذه الأثناء تبدأ جرثومة السيلان بغزو الجهاز البولي التناسلي أو تنتقل عن طريق الدورة الدموية إلى أماكن أخرى من الجسم وتسبب كثيراً من المضاعفات الخطيرة.

 

 

4 ــ المليساء المعدية

مرض فيروسي شديد العدوى ينتقل الفيروس عن طريق الملامسة والاحتكاك المتكرر لمنطقة الإصابة وعندما يظهر على المناطق التناسلية فهو عدوى بسبب اتصال جنسي .

تظهر أعراض المرض بعد فترة حضانة قصيرة على شكل  حبوب غير مؤلمه على الجلد ذات لون أبيض لؤلؤية الشكل وتحتوي على مادة جبنية بيضاء وما لم يتم إزالة تلك الحبيبات فانها تبقى
معديه .

 

5 ــ الثآليل التناسلية

 

الثاليل أمراض فيروسيه شائعة الانتشار ومن أنواعها الثآليل التناسلية وهي أمراض جنسيه
معديه قد تصيب المنطقة التناسلية والدبر ومجاري البول وتحدث بها مضاعفات خاصة بالمهبل
ومجاري البول .

عدوى الثاليل التناسلية تحصل من خلال الملامسة المتكررة لمنطقة الإصابة أو الاتصال الجنسي وقد تحدث عدوى ذاتية عن طريق الانتقال الذاتي إلى أماكن أخرى من جسم المصاب.

تمثل الثاليل التناسلية خطر لدى المرأة حيث تزيد بعض الثآليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى النساء لذا يجب عدم إهمال العلاج لدى الجنسين و يجب فحص ثآليل منطقة الأعضاء التناسلية دائماً بواسطة الطبيب المختص لتشخيص الحالة مبكرا وعلاجها .



6 ــ الجرب

الجرب مرض طفيلي يسبب حكة شديدة في منطقة الأعضاء التناسلية لدى الرجال و منطقة الصدر
لدى النساء و الذراعين و الأيدي و الخصر لدى الجنسين وهو من الأمراض المعدية التي قد تنتقل بالاتصال الجنسي أو بالاحتكاك مع المصابين واستعمال أدواتهم الخاصة مثل الملابس والفرش والفوط وغيرها.

ينتشر مرض الجرب بين المجتمعات الفقيرة والأماكن المزدحمة خاصة المعسكرات وأكثر أماكن الجسم إصابة هي منطقة العانة، الأعضاء التناسلية، البطن، الإبط، منطقة الحزام وبين أصابع اليدين والرسغ .

يأخذ المرض منحنى مزمن حيث يبدأ بفترة حضانة قد تستغرق أسابيع أو حتى أشهر بدون أي
مظاهر واضحة يلي ذلك مظاهر سريريه تتمثل بحكة شديدة خاصة في الليل وعندما يصبح
الجلد دافئ مع ظهور علامات التسحج الناجمة عن التخريش الشديد للجلد مع ظهور خطوط
رمادية صغيرة ومتعرجة على الجلد وهذه تمثل الأنفاق التي تضع بها الأنثى بيضها وقد يترافق
ذلك مع التهابات جرثوميه .

 

7 ــ قمل العانة

 قمل العانة التهاب جلدي يسببه نوع من القمل يختلف عن قمل الرأس ، وقد ينتقل القمل عن طريق الاتصال الجنسي أو فرش الأسرة و الملابس المتسخة كما أن العدوى قد تصل إلى شعر الصدر أو الإبطين أما شعر الرأس فإنه لا يصاب مطلقاً بهذا النوع من القمل .

تظهر أعراض قمل العانة على شكل حكة شديدة في المنطقة مع تقرحات بها أحيانا ويؤدي العلاج
بأنواع الشامبو الطبية التي يصفها الطبيب و الدهانات الخاصة إلى التخلص السريع من القمل .

 

8-مرض الحلأ أو الهربس التناسلي

الهربس مرض فيروسي شائع الانتشار وهو نوعان :

النوع الأول (HSV1) : يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى.

النوع الثاني HSV2): يصيب المنطقة التناسلية والشرج.

ومعظم حالات الهربس التناسلي سببها النوع الثاني لكن في الدراسات الحديثة وجد أن النوع
الأول قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً.

 

ينتقل الهربس التناسلي  بواسطة الجماع أو بالاتصال بطرق أخرى بواسطة الأعضاء التناسلية مع شخص مصاب بتقرحات حلأ نشطة في منطقة أعضائه التناسلية مع ملاحظة أن الشخص الذي لا تكون عنده تقرحات نشطة يمكن أيضا أن ينقل الفيروس ، إلا أن ذلك نادر جدا  .

بعد فترة حضانة تتراوح بين يومين إلى عشرة أيام من دخول الفيروس إلى الجسم قد تحدث أو تظهر حويصلات مائية أو تقرحات صغيرة متفرقة أو في شكل مجموعات وهي الأعراض الأولية للمرض مع الم في منطقة الأعضاء التناسلية أثناء التبول و الجماع خاصة لدى النساء وقد يترافق مع ذلك أعراض تشبه أعراض الزكام  مثل الحمى وأوجاع في العضلات و الشعور بالإعياء في جميع أعضاء الجسم مع تورم للغدد الليمفاوية في منطقة الأعضاء التناسلية .

من أكثر مشاكل الهربس التناسلي هو تكرار الإصابة به حيث يصاب بعض الأشخاص بالحلأ مرة أخرى على فترات مختلفة قد تكون شهريه أحيانا وهناك مضاعفات للهربس التناسلي يجدر الانتباه لها حيث قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب السحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء كما قد يصيب الهربس منطقة عنق الرحم لدى المرأة وهذا قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

من المهم تشخيص المرض مبكراً والمبادرة بالعلاج حيث أن  العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات يخفف الأعراض وان كان لا يقضي على المرض كما انه من المهم الاهتمام بوسائل الوقاية الممكنة وإذا كان احد الزوجين مصاباً بالحلأ فيجب عليه أو عليها استعمال الحاجز الواقي عند المعاشرة الجنسية .


9- مرض الترايكومونوس


مرض الترايكومونس من أكثر الأمراض التناسلية انتشاراً ويقدر أن خمس الإناث تصاب بهذا المرض خاصة بين الحوامل في المجتمعات الفقيرة وتحدث العدوى بالمرض عن طريق الاتصال الجنسي مع
المصاب.

يسبب المرض أعراض متعددة خاصة لدى المرأة من أهمها إفرازات مهبليه قد تكون كريهة الرائحة كما قد يسبب حرقة بالبول وكثرة التبول مع حكة وتقرحات بالجهاز التناسلي.

قد يحمل الذكور المرض لفترة طويلة دون ظهور أي أعراض تلفت انتباه المصاب وفي هذه الحالة ينقل المرض إلى غيره وقد تظهر الأعراض وهي غالبا تتمثل في سيلان من مجرى البول مع حرقان عند التبول وقد يحدث تقرحات بالذكر وخروج للدم مع المني .

من مضاعفات المرض عند المرأة الإجهاض والعقم أحيانا وعند الرجل العقم أحيانا وقد يؤدي مرض الترايكومونس إلى سرطان الرحم .

 

# طرق التعامل مع الأمراض الجنسية

 

  • من المهم تجنب ما يعرض للأمراض التناسلية ، مع التعرّف على أعراضها ، والامتناع عن الاتصال الجنسي الغير مشروع أيا كانت طريقته  وعدم مخالطة المصابين والابتعاد عن الأماكن المشبوهة .

 

  • لا تخجل من مواجهة المشكلة ولا تتأخر في طلب العلاج  وراجع الطبيب في حالة وجود أية تقرحات أو غدد متورمة أو إفرازات أو طفح جلدي أو الم أو حكة .

 

  • من المهم إتمام الفحص المختبري للشريكين للكشف عن الالتهابات المنقولة جنسيا حتى بدون وجود أعراض أو علامات خصوصا قبل الزواج  .

 

  • في حال إصابة احد الشريكين بمرض جنسي فلابد من كشف كلا الشريكين لدى الطبيب لمنع احتمال انتقال العدوى مرة أخرى ويجب في بعض هذه الحالات معالجة الزوجة أو الزوج حتى إذا لم يشتك احدهما من أية أعراض وذلك لمنع حدوث التهاب متبادل بينهما.

 

  • لا تتناول دواء من احد الأصدقاء أو الصيادلة بدون استشارة الطبيب كما يجب عدم استعمال
    المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب حيث قد تؤدي تلك المضادات إلى مردود عكسي
    وتسبب ضرراً فادحاً .

 

  • تحدث إلى شريكك إذا كنت تعاني من مشكلة جنسيه ما ، فالمشكلة لن تزول من تلقاء نفسها والحاجة للعلاج ضرورية لكلاكما ، وللمحافظة على صحة الجنين يجب إجراء كشف عام وفحص مخبري متكرر خلال فترات الحمل .

 

  • يجب استشارة الطبيب ليحدد نوع المرض الذي تعاني منه وليختار العلاج المناسب للمشكلة حيث يجب معالجة الأمراض المنقولة جنسيا مثل السيلان, الزهري, الكلاميديا, الحلأ البسيط , بأسرع وقت ممكن, مع تناول جميع أنواع الأدوية التي توصف لك وليس بعضها وعدم التوقف عن تناولها بعد أخذ جزء قليل منها أو ملاحظة علامات التحسن، ودائما لابد من تكرار مراجعة الطبيب للمتابعة حتى يتم الشفاء كليا .
avatar

د. عبد الله المسعود

استشاري طب وجراحة الجلد والليزر** عضو الجمعية الاوربية للامراض الجلدية والتناسلية almasuood@hotmail.com

More Posts - Twitter - Facebook


المشاركة في المقال

كتابة تعليق